اعلاميون بلا حدود - راصد

احدى مؤسسات المجتمع المدنى
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الديمقراطية العربية..تسمين الجنرالات وقتل الناشطين والمدونين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
helal08



عدد الرسائل : 6
تاريخ التسجيل : 18/02/2009

مُساهمةموضوع: الديمقراطية العربية..تسمين الجنرالات وقتل الناشطين والمدونين   الأربعاء فبراير 18, 2009 10:39 pm



إن قراءة المشهد العربي الراهن من طرف المشهد الصحفي وتضييق الخناق أكثر على هامش الحريات يمثل مرحلة خطيرة لا تتطابق مع سباق العالم نحو ثورة المعلوماتية,هذه المرحلة الخطرة التي يقودها الحاكم العربي ويريد أن يبقى شُعوبه في عصر الإنغلاق والجاهلية والقبول بالواقع المرير!!
والذي ينسج شبكة عنكبوتية في هذا الإطار ,وخلال السنوات الأخيرة إتسع نطاق الإنتهاكات المتواصلة التي طالت كثير من الصحفيين والمراسلين والناشطين والمدونين .مع إتساع نطاق ما يسمى بالسلطة الرابعة أي الصحافة الإلكترونية ..والتي أتاحت المجال دون أي حدود للكتابة بمنتهى الجرأة والحرية,ولمن فاتهم العمل الصحفي دون قيود بعيدا عن قبضة وكرباج الإدارة السلطوية!
ومع فرض القيود أيضا على المواقع وحظرها من قبل السلطة ,لم تعد هذه الطريقة نافعة في ظل وجود ما يسمى بكسر المواقع المحظورة أو الممنوعة,ولكن ليس هناك من طريقة لإنقاذ الناشط أو المدون الذي سيقع في قماشة السلطة,والذي تريد معاقبته لإنه دوّن سودواية الحاضر الزائف ,
فمن أين يمكن أن نبدأ هذا الجزء المعتم الذي يشغل أذهاننا كل يوم وكل لحظة؟
أنبدأ من اليمن الذي أغتالت ديمقراطيته الصحفي عبدالحبيب سالم وكذلك الصحفي عبدالعزيز السقاف رئيس تحرير صحيفة يمن تايمز,والصحفي حميد شحرة رئيس تحرير صحيفة الناس في حوادث مبهمة ومتفرقة,
ومحاولتها قتل الصحفي(خالد سلمان) رئيس تحرير صحيفة الثوري والذي تعرّض لمحاكمات بقضايا لا تمت للصحافة بأي صلة ,ثم أعلن عن اللجوء السياسي إلى بريطانيا في مؤتمر الدول المانحة المنعقد بلندن مع الوفد المرافق لرئيس الجمهورية,فهل يجتمع النقيضين دولة تشارك في مؤتمر الدول المانحة على أنها دولة راعية للديمقراطية وضمن وفد الصحفيين لهذه الدولة يعلن هذا الصحفي عن طلب اللجوء السياسي إلى بريطانيا في الوقت ذاته؟
أيضا محاكمتها للصحفي (عبدالكريم الخيواني)بتهمة الإنتماء إلى خلية صنعاء الإرهابية بعد أن تعرض للإختطاف والضرب ثلاث مرات بسبب كتاباته عن النظام وحرب صعدة !!
بالإضافة إلى إغلاق عدد من الصحف من بينها صحيفة الشورى التي كان رئيس تحريرها (عبدالكريم الخيواني)وإصدارها بعد حين بأوراق صفراء وصحفيين يعملون بصورة عملية مع السلطة !
وكذلك تخصيص عدد من رجال الأمن مهمتهم الأساسية هي التعليق على كل المواد التي تغضب السلطة في مواقع الإنترنت وذلك من اجل التشكيك بحقيقة ما يكتبون وضرب التحالف مع كل ما هو مكتوب !!
والذي يحدث معي هو الأكثر خروجا عن المعتاد وعن الذي يحدث في دول عربية أخرى,
فقد تعرضت لثلاث محاولات إغتيال مباشرة من قبل السلطة بعد أن نشرت مقالة في مدونتي عن تداعيات الإعتداء على السفارة الأمريكية بصنعاء في 17 سبتمبر من عام 2008.
وبعد أن نشرت كثير من المواقع الحقوقية الذي يحصل معي ,عمدت السلطة اليمنية إلى تأجيل هذا المشروع في إغتيال كاتب مدونة إلى وقت قريب,
طبعا وصلت حالتي إلى أنني طلبت حق اللجوء السياسي إلى فرنسا ووافقت سفارة فرنسا بصنعاء بشكل أولي ,طلبت مني الحضور إلى مقر السفارة الفرنسية بصنعاء وذلك لأعلن لهم بشكل علني عن طلب اللجوء للموافقة عليه ,وعندما توجهت إلى سفارة فرنسا ,تفاجئت بعدد كبير من الأطقم والدوريات العسكرية التي علمت بهذا الموضوع وقررت إختطافي قبل الوصول إلى السفارة تحت تهمة تلك الملاحقات التي أتعرّض لها,فلم أستطع إلى الآن الذهاب إليهم رغم أن السفارة تنتظر حضوري إليها,
وهي تعاود الآن محاولتها قتلي ,بعد ان تعرضت لإعتداء من قبل اشخاص وهددوني بالقتل المؤكد في الأيام القريبة,فمن يقول بعد كل الذي قلته ان اليمن بلد الديمقراطية وبلد القضاء النزيه والمستقل,فالديمقراطية هي وليدة غير شرعية بالنسبة للذي يحصل,وهي يافطة إستخدموها لجلب الهبات والمساعدات من الدول المانحة من أجل تسمين جنرالاتهم بالدولارات والإنفاق على حاشية السلطة بأكلمها وكبار المشائخ والمتنفذين داخل البلد,
وعن بلد القضاء المستقل والنزيه أن يتم إعدام (علي موسى البيضاني)بعد سجن مقداره( 41 )سنة فقد كل قواه العقلية وأصبح لا يعي شيئا بما فيها عقوبة الإعدام.
وأصبح مفقودا من قِبل السلطة القضائية طوال كل هذه الأربعة العقود !!
هذا موجز عن ديمقراطية اليمن,كل ما يحدث فماذا هناك في الدول الأخرى سجن المدوّن السعودي (فؤاد الفرحان)بسبب آرائه ثم تم الإفراج عنه ولم يقم النظام الملكي هناك بإغتياله أو محاولة إغتياله كما يفعل النظام الديمقراطي في اليمن معي , ومحمد الراجي الذي سجن في المغرب واطلق سراحه في ماراثون محاكمة ربما تكون الاسرع في تاريخ القضاء المغربي.
وكذلك سجن مدونان مصريان وإغيتال ناشط حقوقي سوري من قِبل الإستخبارات السورية ,
ناهيك عن الإنتهاكات الأخرى التي يتعرض لها المراسلون في الوطن العربي التي تطالهم دون غيرهم من المجرمين الحقيقيين!!
فمن يُفصّل الدستور على مقاسه في غضون خمس دقائق يستطيع أن يفعل كل شيء خارج قانون الكرة الأرضية المتعارف عليه في إحترام حقوق الإنسان .


*المدون اليمني/نشوان عبده علي غانم.
*صنعاء –اليمن.
*24/1/2009
*في حضرة الإنتهاك والموت.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الديمقراطية العربية..تسمين الجنرالات وقتل الناشطين والمدونين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اعلاميون بلا حدود - راصد :: صنفك الأول :: منتدى حقوق الانسان-
انتقل الى: