اعلاميون بلا حدود - راصد

احدى مؤسسات المجتمع المدنى
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ]" بليه " يصرخ فى وجه رئيس الوزراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alwahaty
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 52
تاريخ التسجيل : 23/05/2007

مُساهمةموضوع: ]" بليه " يصرخ فى وجه رئيس الوزراء   السبت يناير 17, 2009 2:16 am


" بليه " يصرخ فى وجه رئيس الوزراء
عايز حقى ...نفسى أعيش زى أولاد الناس
صابر.. إسم على مسمى .. طفل لم يتعد عمره 11سنه ..ترتيبة الخامس بين أخوتة السبعة.. يعيش فى منطقة شعبية ببولاق الدكرور بمحافظة الجيزة بلد الاهرامات .. والسبعة الاف سنة حضارة..
وجد صابر نفسه فجأة بين مطرقة الفقر وسندان العنف ..دفع به والديه إلى العمل بورشة لصيانة بطاريات السيارات بعد ان عجز والده عن تحمل نفقات تعليمه فترك المدرسة فى الصف الرابع الابتدائى .
كان اول مااستقبله به صاحب العمل... صفعة شديدة على وجهه.. وبعدعام من العمل يحكى الطفل معاناته بمرارة شديده..وكيف اصيب بالربو والتهابات الجهاز التنفسى الحادة الناتجة عن استنشاقه لأبخرة المواد الكيماوية والرصاص المستخدم فى صيانة البطاريات.
وبدى على يديه وبطنه الإلتهابات والتشوهات الناتجة عن إستعمال المواد الكيماوية ..وكلما لجأ لوالديه بالشكوى يلقى المزيد من العنف .
ويبكى صابر وهو يحكى مأساته وآلامه..وفى نفس الوقت آماله.. كيف يعاملة صاحب العمل..ويضربه ويعنفه وهو يطلب منه القيام بأداء أى عمل ..وحتى بعد الإنتهاء منه..معتقداًًً أنه بذلك (يسقيه الصنعة) ويكسبة الخبرة .. متناسيا أنها لاتأتى بالضرب والإهانه التى تتكرر اكثر من عشرين مره يوميا.

وقبل ان نتعرف معاناة صابر بكلماته التى جاءت عفوية وبسيطة ... نتساءل هل حكاية صابر فردية ومنعزلة ام هى ظاهرة تمثل مئات الالاف من الاطفال العاملين فى مصر؟
 تشير الدراسات التى اجراها الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء بالتعاون مع المجلس القومى للطفولة والأمومة فى 2001 م انتهت إلى تقدير أجمالي لعدد الأطفال العاملين بحوالى 2 مليون 786 آلف طفل يعيش اغلبهم فى مناطق ريفية وشعبية
 - ومن ناحية اخرى توضح الدراسات التى أجريت فى القاهرة عام 1999 أن الأطفال من الجنسين يعملون أكثر من 10 ساعات يوميا فى المتوسط وأكثر من ستة أيام أسبوعيا وهو ما يتجاوز أوقات العمل التى يقضيها الكبار
 وقد تبين أن جميع الأطفال العاملين تقريبا يعملون بصورة غير رسمية وبدون بطاقات عمل أو شهادات صحية مما يعنى أنهم لا يتمتعون بأى حماية قانونية، كما أوضحت الدراسة أن نسبة من هؤلاء الأطفال " حوالي الثلث " يعانون من المعاملة السيئة والعديد من أشكال العنف التى يلقونه من أرباب العمل والمشرفين عليهم ...
.- ورغم ان مصر موقعة على الاتفاقيات الدولية التى تنص على عدم تعرض الأطفال للأذى البدني، و"العمل في بيئة غير صحية التى قد تؤدي إلى تعريضهم للمواد أو العمليات الخطرة، مما يضر بالصحة.

ويرى هانى هلال مدير مركز حقوق الطفل المصرى
أن تقاعس الحكومة عن حماية هؤلاء الأطفال الذين يعملون في ظل هذه الظروف، يعد من قبيل عدم الالتزام بتعهداتها الدولية التى صادقت عليها، بل إنها تتحمل المسؤولية المباشرة عن استمرار هذه الأحوال ... وخاصة أنها عند صدور قانون العمل الجديد لم تراعى حق هؤلاء الأطفال فى الحماية ,


ماهو السبب ؟
فقد أوضحت الدراسات أن الفقر هو السبب الرئيسي فى انخراط الأطفال فى سوق العمل لكسب المال اللازم لزيادة دخل الأسرة كوسيلة للبقاء على قيد الحياة وذلك على الرغم من أن عمل الأطفال يزيد من ( فقر) الأسرة لأنة يحرم الطفل من فرصة تعليم مناسبة قد تخلق له فرصة عمل أفضل فى المستقبل . كما أن الفقر يجعل من عمل الطفل سلعة رخيصة الثمن مما يجذب أصحاب العمل لاستخدامهم , الأمر الذى يسبب ارتفاع نسبة البطالة بين الراشدين.
-وعن أسوأ أشكال عمالة الأطفال يقول د . سمير رضوان - مستشار رئيس منظمة العمل الدولية أن المنظمة حددت عدة مستويات .. منها الأنشطة الخطيرة التى يتعرض خلالها الطفل للأخطار البدنية والنفسية والأخلاقية . . وكل عمل يعوقه عن النمو الجسدي والعقلى السليم.
- أما عمالة الأطفال فى المنشآت الصناعية والخدمية الصغيرة وهو ما ذكرته د. علا مصطفى غانم فى دراستها العلمية " أن وقت عملهم يستغرق أكثر من 12ساعة وهو ما يتعارض مع قانون عمل الحدث والذى ينص على أنه لا تزيد فترة العمل عن 6 ساعات يتخللها فترات راحة لا تقل فى مجموعها عن ساعة.


ويرى الاسطى نور صاحب ورشة لصاينة البطاريات : ان بتوع الشهادات مليين الدنيا والناصح اللى يعلم ابنه صنعة ، والورش لا يمكن تستغنى عن الاطفال والا الصنعة تنقرض , والشغل اللى بيقوم بيه الواد بليه ماينفعش يقوم بيه حد كبير، وانا ياما انضربت وانا صغير علشان كده انا شربت الصنعة .

- اما حامد السيد والد احد الاطفال العاملين فىورشة صيانة السيارات فيقول ان لدية 5 من الابناء منهم 3 بنات وانه بعمل ضمن عمال التراحيل يوم فيه شغل وسته مافيش والمصاريف كثير والاسعار نار فكان لازم الاولاد يساعدونى واهو يتعلموا صنعة تنفعهم بدل مايطلعوا زيى على باب الله.
- اما صابر فيقول انه بعمل من 8 صباحا حتى 11 مساء وكل مايجوع ياخد ساندوتش اثناء الشغل ، وباخد 5 جنيه ماما بتاخدها كلها منى اول مابوصل البيت ، بصراحة انا تعبت جدا من الشغل وعايز استريح.

الحلول

أما عن الحلول المقترحة للتخفيف من حدة الكارثة فتقول السفيرة / مشيرة خطاب - الأمين العام للمجلس القومى للطفولة والأمومة ، أن العلاج يبدأ بتوفير تعليم جاذب ورفع الوعى بالقضية ، كما تشير إلى أن أسوأ أشكال العمالة تنحصر فى الأعمال الزراعية والتى قد تعرض الأطفال للإصابة بالتسمم وأمراض السرطان

كما تشير الدكتورة : عزه كريم استاذ علم الاجتماع أن هناك عدد من الخطوات التى يجب إتباعها للحد من الظاهرة اهمها: حصر الأعداد الحقيقية للأطفال العاملين وتصنيفهم وسن القوانين لحمايتهم ( والأهم من ذلك كله تنفيذها ) إلى جانب وضع برامج لإشباع احتياجاتهم .. الى جانب التدخل المكثف للجمعيات الأهلية والدولية ورجال الأعمال فى إصلاح الوضع المادى لهؤلاء الأطفال.
ونعود الى الطفل صابر لنستمع الى كلماته العفوية........
قادنا الطفل بيت اسرته
الشوارع ضيقة تغمرها المجارى فى منطقة عشوائية ... المنزل عبارة عن عشة من الصفيح ودورة المياة مشتركة بين عدد من الاسر اقراد الاسرة ينامون جميعهم بجوار بعضهم البعض

- ونسأل صابر: ماهى امنياتك ؟
- كان نفسى ابقى مهندس
وانت تطلب ايه حاليا ؟
صابر: عايز ألعب مع اصحابى... واتعالج من اللى فى ايديه وصدرى
وقبل ان نترك الطفل صابر سألناه
ماذا تقول لو وجدت رئيس الحكومه فجأة امامك؟
صابر: اصرخ فى وجه واقول له حرام عليك ...عايز اعيش زى كل الاطفال
وفى النهاية نتسآل..ماهى الصخرة التى تحطمت عليها آمال وأحلام..وأمنيات وطموحات صابر..هل هي مطرقة الفقرأم سندان العنف ؟
هل لأنه خارج مظلة جهود التنمية الشاملة التى من المفترض أن يكون المواطن هو غاياتها وهدفها ..وهو فى نفس الوقت وسيلتها وأدواتها.. هل يجب أن يكون صابر وأمثاله هكذا..ونحن فى بدايات ألفية ثالثة ؟
هل فى إستطاعة صابر وإخوانه مواجهة رياح وأعاصير وعواصف العولمة والتكتلات العالمية والشركات متعددة الجنسيات ؟؟ ألم تدرك الدولة أن صابر وأمثاله هم قادة المستقبل فى وقت لامجال فيه للضعفاء!!
وهل يستمع رئيس الوزراء لصرخة صابر؟؟؟

تحقيق :
عبد السلام الواحاتى وعلى عبد الغنى
[/img]

[/img]http://www.gom.com.eg/algomhuria/2008/03/28/images/G-2-41.jpg
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rased.lightbb.com
 
]" بليه " يصرخ فى وجه رئيس الوزراء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» عـلـم الفـراسـة "كتب"
» "عزت" قطع عضوه الذكرى أمام المارة فى أسيوط
» "فضل" يكشف سر السجدة الطويلة بعد اللقاء
» بــلا دي للرافعي " حفظ "
» إعتداء إسرائيلى جديد على القدس في ذكرى إقتحام شارون لباحات المسجد الأقصي"صور"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اعلاميون بلا حدود - راصد :: صنفك الأول :: منتدى حقوق الانسان-
انتقل الى: